مدير مشروع خارق لمشروعك الريادي

يقول جون ماكس ويل: “يشتري الناس بمجرد اقتناعهم بالقائد قبل شرائهم بسبب اقتناعهم بالرؤية والمنتج.” مدير المشاريع في مشروعك الريادي هو بشكل أساسي المسؤول عن التسليم الناجح للمشاريع، وهذا هو سبب تحقيق النجاح.

من هو مدير المشاريع الخارق في مشروعك الريادي؟

يرى الكثيرون أن عدد المشاريع التي يستطيع مدير المشروع إدارتها في وقت واحد هي ماتجعله “مدير مشاريع خارق”. ولكن

السؤال هنا: كم عدد المشاريع التي يديرها مدير المشاريع الخارق في وقت واحد؟

يتراوح عدد المشاريع التي يجب على مدير المشروع إدارتها عادةً في أي مكان من ثلاثة إلى 20 مشروعا، ويعتمد على خبرة مدير المشاريع ومدى تعقيد المشاريع. على سبيل المثال، قد يفضل مدير المشاريع المبتدئ قضاء وقته الكامل في عدد قليل من المشاريع للتعرف على العمل، بينما يمكن لمدير المشروع الأكثر خبرة التعامل مع العديد من المشاريع المماثلة وإنهائها بشكل أسرع.

قد تتطلب بعض المشاريع فقط إنهاء بعض المهام في الشهر بينما يحتوي البعض الآخر على العديد من المهام التي تستغرق وقتًا طويلاً. يمكن أن تؤثر المواعيد النهائية أيضًا على عدد المشاريع التي يمكنك التعامل معها في وقت واحد، حيث قد يكون لدى البعض مواعيد نهائية مرنة أطول، بينما يكون لدى البعض الآخر تواريخ استحقاق قادمة صارمة.

مدير المشاريع الخارق هو ليس من يدير عددا أكبر من المشاريع في الوقت ذاته! كصاحب مشروع ريادي، عليك التأكد من أن مدير المشاريع لمشروعك الريادي قادر على: 

  1. قدرة رؤية الصورة الكبرى: سواء كان مدير المشروع يأتي من داخل المشروع أو خارجه، يجب أن يكون قادرا على رؤية الصورة الكبرى للمشروع. يجب أن يبني مدير المشروع عقليًا أثناء التخطيط، بحيث يفهم في نهاية جلسة التخطيط بشكل أفضل من أي شخص آخر في المشروع. حتى وإن كان لايمتلك المهارات المختلفة التي يتطلبها تنفيذ كل جانب من جوانب المشروع ، إلا أنه بحاجة إلى فهم الهدف الأكبر وكيف يتم تحقيقه .                                                                                                                                                                                              
  2.  القدرة على الاعتدال: تعد رؤية الصورة الكبرى أمرًا مهمًا، لكن مدير المشروع الجيد يدرك الصعوبات والقدرات والإمكانيات ويختار التوازن بين الصورة الكبرى والصورة الممكنة. إن الانغماس في الصورة الكبرى سيعيق نجاح المشروع؛ أنت بحاجة إلى شخص يفهم كلا المنظورين. يعيش كل مدير مشروع جيد في مكان ما في المنتصف ويوازن بين كلا الصورتين.                                                                                                                                    
  3.  مهارات القيادة الحقيقية: في حين أن العديد من المشاريع ذات طبيعة فنية، فإن الاتصال الجيد و “المهارات الشخصية” ضرورية لنجاح إدارة المشروع. يتواصل مديرو المشروع الجيدون بشكل فعال مع جميع أنواع الشخصيات المختلفة في المشروع،. ويستطيع فهم وطرح الأسئلة الصحيحة التي تساعد الفريق على وضع خطة فعالة للمشروع.                                                                                                                                                                                  
  4.  الثبات لإعادة الأمور إلى المسار الصحيح: لا تعمل جميع المشاريع بسلاسة من البداية إلى النهاية. في الواقع، قد تخرج بعض المشاريع عن مسارها. وأنت تريد شخصًا لا يدرك فقط المكان الذي خرجت فيه الأمور عن المسار ولكنه يفهم أن العودة إلى المسار الصحيح سيستغرق بعض المناورة والصبر.                                                                                                                                                                                                                                                        
  1. لامشكلة في كلمة “لا:” يعرف مديرو المشاريع الجيدون أنهم بحاجة إلى أن يكونوا صادقين إلى درجة غير مقبولة عن البعض في بعض الأحيان. إنهم يعرفون متى يحتاج الأشخاص إلى إخبارهم بأن توقعاتهم غير واقعية. في كثير من الأحيان، يأمل أصحاب المشاريع بشكل غير واقعي في إنجاز كل شيء. وبما أن مديري المشاريع يخشون عادةً قول لا للإدارة العليا ، فإنهم يقولون ، “سأحاول” وينتهي بهم الأمر بالفشل. ابحث عن مدير المشاريع الذي لايخشى إيصال الحقائق وإبراز المخاوف المعقولة حتى عندما تكون الحقيقة غير مقبولة.

 

:روابط ذات صلة

:شارك المقال

سجل في القائمة البريدية